المكتبة/سياسة/الفكر السياسي الوهابي
الفكر السياسي الوهابي
أحمد الكاتب
سياسة
مكتبة مدبولي
L.E. 60 : $ 10.17
   
مقدمة الكتاب:

شهد العالم الإسلامي ، خلال القرن العشرين ، انفتاحاً على الفكر الديموقراطي ، وأقيمت أنظمة برلمانية وانتخابات رئاسية في معظم البلاد الإسلامية ، ما عدا المملكة العربية السعودية التي ظلت تحتفظ بنظام شمولي مطلق يحتكر فيه الملك كل السلطات التشريعية والتنفيذية ، وفشلت في إحداث أي تطور ديموقراطي ربما كان لهذا الفشل عوامل عديدة ولكن أهمها قد سكون الفكر السياسي الوهابي الرافض للديموقراطية . ورغم أن علاقة الحركة الوهابية مع النظام السعودي لم تكن دائماً على خير، وكان يشوبها كثير من التوتر والصراع بحيث كانت تفرز تيارات ثورية راديكالية تطالب أحياناً بقطع رأس النظام، إلا أنها كانت تعيش أزمة فكرية سياسية محيرة تتردد فيها بين التكفير والخروج أو الإرجاء والخنوع، ولا تجد بينهما مخرجاً. وهذا ما دفع بعض حركات المعارضة الوهابية للنظام السعودي كمنظمة (القاعدة) إلى اعتماد استراتيجيات بديلة عن عملية الإصلاح الداخلي، وذلك بالتوجه للانتقام من الأعداء الخارجيين وتحميلهم كل المسؤولية عن تدهور الأوضاع السياسية الداخلية. ففي حين اعترضت منظمة (القاعدة) على التواجد العسكري الأميركي في بلاد الحرمين الشريفين وجهت كل غضبها على "المحتل الأميركي" وتغافلت عن الداعي والطالب للحماية الأميركية، وهو النظام السعودي. وبدلاً من أن تطالب النظام بطرد القوات الأجنبية، أو تعمل من أجل تغييره سياسياً أو تجد وسيلة للمشاركة في القرار السياسي والضغط على الحكومة من أجل تنفيذ سياسات شرعية منسجمة مع الدين الحنيف والمصلحة الوطنية.. بدلاً من ذلك وجدت نفسها مضطرة لخوض المعركة مع العدو الخارجي المحتل ونقل المعركة إلى عقر داره.